Warning: Use of undefined constant REQUEST_URI - assumed 'REQUEST_URI' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/kafaah/public_html/wp-content/themes/Invention/functions.php on line 73
الأعمال التطوعية | كفاءة

الأعمال التطوعية

 

 

العمل التطوعي هو الرحيق الذي يكسب أي عمل جمالاً و بهاء ، وبركة وتوفيقا خاصة ماكان يخدم العلم وأهله فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( لاتحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) .

فمسالك التطوع كثيرة و متعددة وفروعها متنوعة و في العمل الاداري مجال واسع لها كبير وماأعظم أن نترك الأثر بخير نقدمه لمن حولنا عطاء ومحبة ومن أفضل أعمال التطوع هو مانغرسه في نفوس النشأ ونبني به صروح العلم و ننشأ أجيالاً نفاخر بها الأمة .

العمل التطوعي لايعرف الأنا …فهو مشروع تبنيه سواعدنا رفعة في الدنيا و أجراً في الآخرة …ولايتنافس بالعمل به إلا أرواحُ قدمت من نفسها الخير و ثمنت قيمة العطاء وتذوقت معنى سعادة العمل من اجل الغير …فهنيئاً لكل من بذل جهداً لنشر الخير و مد يده محبة وسخاء .

في صفحتنا هذي سنتشارك سوية الأعمال التطوعية التي يمكن أن يقدمها المساعد الاداري سواء كان عمله في المدارس أو في المكاتب والادارات وسنستعرض الأفكار والاقتراحات التي يمكن تطبيقها في هذا المجال بإذن الله .

فوائد ومُميّزات العمل التطوّعي:
للعمل التطوعيّ العديدُ مِنَ الفوائد والمُميذزات التي تجعلهُ يتميّزُ عن أيّ نوعٍ من أنواع الأعمال الأُخرى، ومن أهم فوائدِهِ ومُميّزاتِهِ: يعدُّ العمل التطوعيّ خياراً جيّداً للحصولِ على العديدِ من الخبرات المُهمّة التي تحملُ نتائجَ إيجابيّةٍ للمُتطوّعِ نفسه، والمُؤسّسة التي يعمل لصالحها أيضاً، حيثُ يمكنُ للمُتطوّع أن يكسبَ مهاراتٍ جديدة أو يُحسّن المهارات التي يمتلكها.
  • تعتبرُ الأنشطة التطوعيّة من أهمّ النّشاطات العامّة التي تُساهمُ في المُحافظةِ على تطوّر المُجتمع.
  • يُساعدُ المتطوّعين على الاستفادةِ من وقت فراغهم، وتحويله إلى نشاطٍ تطوعيّ مُفيد.
  • تخفّفُ الأعمال التطوعيّة مِنَ المُشكلات المُؤثرة على المجتمع والأفراد.
  • يساهمُ العملُ التطوعيّ في زيادة قدرة المُتطوّعين على التّواصل الفعّال مع الأفراد الآخرين.
تعزيز وتطوير العمل التطوّعي:
يجبُ المحافظة دائماً على تعزيز وتطوير العمل التطوعيّ في كافة المجتمعات والدّول ممّا يُساهمُ في تفعيل ثقافة التطوّع بشكلٍ دائم، لذلك توجدُ العديدُ من الوسائل التي تُساعدُ على ذلك، وهي:
  • الإعلانُ عن الحملات التطوعيّة في مُختلفِ وسائل الإعلام المكتوبة، والمرئيّة، والمسموعة بشكلٍ مُستمرّ. التّعريفُ بالإنجازاتِ الخاصّة في الحملاتِ التطوعيّة، والتّرويج لها بصورةٍ تدفعُ الشّباب صاحب القوّة والإبداع بالانتماءِ إلى هذه الحملات والقيام بأعمالٍ تطوّعيّة مُتنوّعة.
  • نشر ثقافة التطوّع بين النّاس من خلال الجامعات والمدارس، وأيضاً الاعتمادُ على الجُولاتِ التثقيفيّة حول خدمة المُجتمع المحليّ بأنشطةِ الأعمال التطوعيّة.
  • يجبُ على مديريّ البرامج التطوعيّة ابتكارُ أساليبٍ جديدةٍ للعمل التطوعيّ، والتي تُساهمُ في تشجيعِ الأفراد المُتطوّعين وحثّهم على الاستمرارِ بالتطوّعِ، وتوفير الموارد اللّازمة لدعمِهم من أجل تحقيق النّتائج المطلوبة بأفضلِ صورة.
  • تحديدُ المجالات التي يُمكن استخدام التطوّع فيها؛ حتى يتمَّ تحديد الوسائل المُناسبة للتّعاملِ معها.
  • ينبغي وضعُ مجموعةٍ من الأهداف للعمليّة التطوعيّة، ووضعُ خُطَطٍ بديلةٍ في حالِ فشل الخُططِ الأصليّة.
  • الحرص على توفيرِ الفُرصِ المُتكافئة بين المتطوّعين.
  • تطبيقُ التّخطيط، والتّنظيم، والتّوجيه المُناسبين لنجاحِ العمل التطوعيّ.
  • دعمُ التّواصل الفعّال بين المتطوّعين.
  • حُسن اختيار الأفراد المتطوّعين طبقاً للنّقاط الرئيسيّة الآتية: نوع المهارات، والمؤهّلات، والمسؤوليّات المُتعلّقة بالمَهمّة وطبيعة المُتطوّعين. الواجبات المطلوبة من كلّ مُتطوّع تجاه العمل التطوعيّ. الوقت المطلوب والمُخصص للقيام بتنفيذ كافّة خطوات العمل التطوعيّ بطريقةٍ صحيحة.
أشكال العمل التطوّعي تُوجدُ العديدُ مِنْ أشكالِ الأعمال، والأنشطة التطوعيّة التي تُساهمُ في تحقيقِ الفوائد للمجتمع، ومن أهم هذه الأشكال:
  • التطوّع الافتراضيّ أو الإلكترونّي؛ أيّ التطوّع عن بُعد عن طريق شبكة الإنترنت.
  • التطوّع الشّامل؛ أيّ التطوّعُ على مدار السّاعة (سبعة أيام في الأسبوع).
  • التطوّع قصير الأجل؛ أيّ عملُ المتطوّعيّن لأوقاتٍ قصيرة ومُحدّدة مسبقاً.
  • التطوّع في المنشآت الربحيّة كالشّركات والمُؤسّسات من أجل الحصولِ على خبرةٍ أو مهارةٍ ما.
  • التطوّع في الدّوائر الحكوميّة؛ حيثُ تَستعين المُؤسّساتُ الحكوميّة بالمُتطوّعينِ بشكلٍ كبير.
  • التطوّع في مُنظّمات خدمة المجتمع (المنظّمات غير الربحيّة). حقوق المتطوّعين يجبُ أن يفهمَ المُتطوّعُ دورِهُ جيّداً في العمل التطوّعي من خلال معرفة الحقوق الخاصّة به ضمن نطاقِ العمل، وهي:
  • العمل في أماكنَ آمنةٍ تتميّزُ بالمواصفات الصحّيّة.
  • الشّعور بالاحترامِ والثّقة من القائمين على المؤسّسة المَسؤولة عن التطوّع.
  • تقدير جهود المتطوّع من خلال الحصول على ردودِ فعلٍ إيجابيّ.
  • أنْ يمتلكَ المُتطوّع حقّ استخدام المرافق الخاصّة بالمُؤسّسة.
  • معرفة معلومات حول المُؤسّسة أو المُنظّمة التي يعملُ بها.
  • تقديمُ وصفٍ حول طبيعة العمل التطوعيّ للمُتطوّع، وتحديد الأدوار والمَهام المطلوبة، والسّاعات الخاصّة بالعمل.
  • توفير التّدريب المُسبق والإشراف والمُتابعة الكافيّة للمُتطوّعين.
  • الحصولُ على فترات راحة مناسبة.
  • توفيرُ الدّعم الكامل لكل مُتطوّع.
  • المُحافظة على البيانات الشخصيّة والخاصة بكل مُتطوّع.
مسؤوليّات المتطوّعين كما توجدُ حقوقٌ للمُتطوّعين أيضاً تترتّبُ عليهم مجموعةٌ من المسؤوليات، والتي يجبُ عليهم الالتزامُ بتطبيقها، وهي:
  • تنفيذ كافّة المَهام الخاصّة بالعمل التطوعيّ.
  • المُشاركة في التّخطيط للنّشاطات التطوعيّة، واقتراح الطُّرق المُناسبة لتنفيذها.
  • حضور الاجتماعات الخاصّة بالمُتطوعيّن، والاعتذار عنها بطريقةٍ مُناسبة في حال عدم التمكّن من المُشاركة.
  • طلب المُساعدة من المُشرفين على التطوّع عند الحاجة لها.
  • المُساهمة في التّعزيزِ من ثقافة العمل التطوعيّ في المجتمع. فِهم أهداف المُنظّمة (المُؤسّسة) وتطلّعاتها، واحترامها 
( العمل التطوعي …1 ) 

برنامج ( حدائق الأخلاق )

هدف البرنامج : غرس مفهوم القيم والمبادئ السامية في نفوس الطالبات بأسلوب راقي وجميل وممتع

خطة البرنامج : تقديمه في حصص النشاط والانتظار بعرض مميز في غرفة المصادر أو فناء المدرسة .

أثر البرنامج : أثبت البرنامج نجاحه في تطبيقه خلال الأعوام الماضية

للإطلاع على البرنامج أنقر هنا

( العمل التطوعي 2 )

من الأعمال التطوعية تزين فناء المدرسة بلوحات و أعمال تثري البيئة المدرسية وتغرس القيم والمبادئ و تحافظ على نظافة الحائط من العبث .

 

من العظيم أن يكون لكِ مساهمات فاعلة في توفير بيئة مناسبة ومريحة للطالبات وموظفات العمل كالاهتمام في البيئة من شجر وزرع والمساهمة في توفير مقاعد اضافية ومريحة للطالبات .

التدريب التطوعي والتنمية البشرية في جميع المجالات فهو من أعظم الأعمال التطوعية لما فيه من نشر العلم

 

(3٬242) تعليق